حارس منتخب الشباب: “اتصدمت لعدم مشاركتي مع المنتخب.. وطالبنا بتغيير فندق الإقامة”

حارس منتخب الشباب: "اتصدمت لعدم مشاركتي مع المنتخب.. وطالبنا بتغيير فندق الإقامة"

ودع المنتخب الوطني للشباب تحت 20 عامًا، البطولة الإفريقية التي تقام بمصر، بعد أن تذيل المجموعة بنقطة، من تعادل وحيد، وخسارة أمام نيجيريا بهدف نظيف، ومن السنغال برباعية.

 

وقال حارس منتخب الشباب أحمد نادر السيد المحترف في صفوف نادي فيزيلا البرتغالي، أنه صدم لعدم مشاركته مع المنتخب في البطولة، وأن هناك العديد من المشاكل التي ظهرت خلال البطولة، لم تكن موجودة من قبل في الفريق.

 

وقال الحارس الشاب في تصريحات تليفزيونية مع الإعلامي سيف زاهر في برنامج ملعب أون المذاع علي قناة أون تايم سبورتس: “عدم قدرتي علي مساعدة الفريق خلال البطولة جعلني أشعر بالحزن، قمت بإخفاء شعوري خلال البطولة حتي تسير المركب، ربنا لم يكرمنا في هذه البطولة، والقادم أفضل بالنسبة لهذا الجيل، جيل الشباب الحالي يمتلك عناصر جيدة جدًا ولها مستقبل جيد”.

 

وتابع: “اتصدمت عندما علمت بعدم مشاركتي قبل مواجهة موزمبيق في مباراة الافتتاح، الجميع كان يعلم دوره في المنتخب، لان الأدوار التي يقوم بها كل لاعب كان معلومة للجميع، لذا قدمنا أداء جيد في البطولة العربية التي شاركنا بها في السعودية، ولم يكن هناك مشاكل تذكر بها”.

 

وأكد: ” في البطولة الإفريقية للشباب تحت 20 عامًا المقامة في مصر، لم يكن أي من لاعبين يعرف دوره لحد يوم المباراة أو في المحاضرة التي تسبق القاء، لكن الجميع كان يعلم دوره بس لما نكن متأكدين من هذا”.

 

وشدد: “عدم الإعداد النفسي في مثل هذه البطولات شئ غير جيد لكل الاعبين، الجميع كان يتوقع دوره وفقًا للبطولات السابقة التي شاركنا بها، وهناك الكثير من الاعبين الذين صدموا مثلي لعدم المشاركة، وهذا الأمر سبب الكثير من المشاكل داخل غرفه الملابس”.

 

وواصل: “بعض أفراد المنتخب قبل إنطلاق البطولة بأسبوعين كانوا يطبون مني التركيز حتي استطيع أن اقدم أداء جيد في البطولة، وحتي في التقسيمة التي سبقت المباراة كانت جميع الأمور تسير بشكل جيد، لكن في يوم المباراة علمت أني لم العب”.

 

وتابع: “البطولة كانت مهمة بالنسبة لي، لأني كنت انتظارها منذ عامين، وكنت أخوض جميع المباريات التي لعبها منتخب الشباب سواء الرسمية أو الودية، وهذه البطولة كانت الأهم في حياتي، وكنت أسعي للحصول علي أفضل حارس مرمي في إفريقيا بها”.

 

وأوضح: “كنت أشعر بآلم خفيف في ظهري قبل المباراة، لكن كنت استطيع أن أخوض القاء، لاني كنت أقوم بالتمرينات بشكل طبيعي وعادي جدًا، تم إبلاغي يوم المباراة أن الجهاز الفني خايف عليا بسبب هذا الأمر، دون أن يسألوني”.

 

وأكد: “تأسفت لأصدقائي في المنتخب بعد رده فعلي عندما عرفت أني لن أخوض المباراة، وكنت أخشي أن يشعر أصدقائي بأني مضايق أنهم هيلعبوا وانا لاء، وبرضوا علشان مايحسوش إني مش مع الفرقه، هم يعروفوني كويس عمر ما كنت كدا وعمر ما هكون كدا، وتمنيت لهم أن يقدموا مباراة جيده”.

 

وصرح: “تحدثت مع الكابتن محمود جابر للحصول علي فرصه في المباراة الثانية أو الثالثة، لكن أحنا كلاعبين في المنتخب، عارفين أن الكلام مع الكابتن محمود صعب شوية، وهو شخصية جادة، ومش بيحب أن لاعبي ياخد ويدي معاه في الكلام، أو يفهم ايه الي حصل، وحديث معه لم يصل إلي نتيجة”.

 

وأردف: “ركزت في التمرينات بعد عدم مشاركتي في أول مباراتين، ولم أعد أفكر في هذا الأمر، ومش خسرنا حاجه، وعارف أني لو ملعبتش في البطولة دي، هلعب في المناسبات القادمة، ولم أعد أفكر في البطولة، لانها أصبحت من الماضي، واتمني أن اشارك في المنتخب الأول والأوليمبي”.

 

وعند الحديث عن سبب الخروج من البطولة، قال: ” لا يوجد سبب واحد لعدم التأهل من دور المجموعات، بل هناك العديد من الأسباب التي ساعدت علي ذلك، بعض الأمور لا يصح أن تقال في الإعلام، كان هناك الكثير من المشاكل الصغيرة، لكن تراكمها أدي إلي إيجاد مشكلة أكبر، وجميعها ظهر في هذه البطولة”.

 

وواصل: “لم يعجبنا الفندق الذي كنا نقيم به، وأبلغنا بذلك ولم يحصل أي شئ، واختلاف ما كنا نعلمه والجميع علي علم به قبل البطولة، ومن ثم تغير في اثناء خوض المنافسات، خلق الكثير من المشاكل”.

 

واستكمل حديثه: “تم إبلاغي أن أتي من البرتغال قبل البطولة بشهر لخوض المباريات الودية حتي أكون جاهز للبطولة، وهذا الأمر حدث مع بعض الاعبين، والجيل الحالي اتظلم وظلم نفسه، والخسارة من السنغال بررباعية نظيفة نقطة سوداء، مشيرًأ إلي أن المشاكل بدأت تظهر في المنتخب بعض مباراة نيجيريا، ووقتها اجتمع بنا الكابتن محمود جابر”.

 

وفي نهاية الحديث، قال: “اجتمع رئيس الاتحاد كابتن جمال علام، وطلب منا التركيز في المباريات من أجل صناعة تاريخ لأنفسنا، لكن التركيز لم يكن حاضرًا، مؤكدا علي أنه لن أعود من الاحتراف في البرتغال، وفي آخر الموسم سأقرر مصيري، ولاي يوجد أي لاعب مصري في الفترة الحالية غيري بالبرتغال”.

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ankara escort ankara escort