مارادونا منح الأرجنتين لقبها الثاني في كأس العالم.. واغتاله البرازيليون في كأس العالم بـ أمريكا 94

سردنا لكم الأسبوع الماضي قصة الأسطورة البرازيلية الرحل “بيليه”، ولن نأخذ بسفينة “دوري 365” إلي البلد المجاور للبرازيل والمنافس المباشر لها علي المستوي القاري والعالمي.

 

ترسونا سفينتنا اليوم في بلد الأرجنتين، لنقطتف من تاريخها العريقه قصة أحد أفضل نجوم الساحرة الستديدرة في القرن الماضي، وعلي مر التاريخ في عالم كرة اليوم، وبطل حكايتنا اليوم هو أسطورة التانغو الراحل “دييغو أرمادونا مارادونا”.

 

الاحتراف في أوروبا

 

البداية مع برشلونة

 

كنت أولي خطوات مرادونا نحو الأحتراف الحقيق عبر بوابه الفريق الكتالوني، الذي لم تستمر مسيرته معه طويلًا، بل انتهت قبل أن يكتب دييغو تاريخًا حافًلا مع البرسا سواء في البطولة المحلية أو علي الجانب القاري.

 

أنتقل دييغو إلي برشلونة الإسباني بعد نهائيات كأس العالم التي اقيمت بإسبانيا في عام 1982م، بعقد قياسي في تلك الفترة، حيث كلف أسطورة الأرجنتين الراحل خزائن برشلونة 5 مليون جنية إستراليني أي ما يعادل 7.6 مليون يورو في ذلك التوقيت.

 

بدأ دييغو مسيرته مع برشلونة في 1983 تحت القيادة الفنية للمدرب سيزار لويس مينوتي، وحقق مارادونا لقبي فقط مع البرسا هم كأس الملك علي حساب الغريم التقليدي ريال مدريد، إضافة إلي بطولة السوبر علي حساب أتلتيك بلباو في نفس العام.

 

كما ساهم مارادونا في تحقيق الفوز علي ريال مدريد في مباراة تاريخيه للاعب الأرجنتيني الذي ظل يذكرها طيله حياته، حيث أجبر وقتها جماهير الملكي أن تصفق له بعد أن سجل هدفًا في مرماهم بطريقة رائعة، وكانت هذه هي المرة الأولي التي يمدح فيها جمهور العاصمة الإسبانية مدريد لاعب من المنافس المباشر لهم، قبل أن تحدث مع الأسطورة البرازيلية رونالدينيو في عام 2005، وأندرياس إنيستا في 2015.

 

رواية مارادونا التي كان البعض يعتقد أن فصولها سوف تطيل، ليتحكي بها الجمهور فيما، ويقصونها لأبن الأرجنتين ليونيل ميسي في الألفية الثالثة، والذي قام بما لم يقم به مواطنه في السابق.

 

خيب مارادونا عشاق كتالونيا، أثناء مباراة نهائي كأس ملك إسبانيا في 1984م، عندما حدثت مشاجرة بينه وبين لاعب بلباو “أندوني غويكيوتكسيا”، والتي وصفها دييغو بأنها “مشاجرة شوارع”، والآمر من ذلك أنها حدثت في حضور ملك إسبانيا “خوان كارلوس”.

 

وكان مارادونا دائما يقول عن ما حدث في تلك المباراة، أن السبب وراء دفعي للقيام بما قمت به في تلك الأثناء، هو مدرب برشلونة نفسه، الذي كان يمدح نفسه ويقف بجواري كتفًا لكتف عند الفوز، وفي وقت الخسارة كان يقوم وبوضعي أمام الصورة مباشرة، لكي اتلقي انا الانتقادات من الجماهير والصحف.

 

رحلة التألق وكتابة التاريخ

 

بعد واقعة بلباو في كأس الملك، قرر برشلونة الاستغناء عن دييغو مارادونا، فتصارعت عليه الأندية الأوروبية من كل حدبًا وصوبًا، لكن لم يظفر بخدمات الأسطورة الأرجنتينة إلا نابولي، الذي شهد مع دييغو أفضل عهوده في كرة القدم الإيطالية والأوروبية.

 

انتقل مارادونا في رحلته الثانية في القارة العجوز مع فريق نابولي الإيطالي في 1984، وبلغت صفقة انتقاله في ذلك الوقت 6.9 مليون جنية إسترليني، وكانت وقتها من ضمن أكبر العقود التي أبرمت في أوروبا.

 

استقبل مارادونا في نابولي استقبال الملوك المظفرين، حيث حضر في ملعب نابولي أكثر من 70 ألف مشجع من مناصري نادي العاصمة الجنوبية، في مشهد وصفة الكاتب والناقد الرياضي الإيطالي ديفيد جولدبلات، قائلًا “إن مشجعي نابولي مقتنعون بأن المنقذ قد وصل”.

 

وقلت الصحف الرياضية في نابولي وقتها، لايهم أن يكون لدينا رئيس بلدية أو منازل، ومدراس، وحافلات، وظائف، وصرف صحي، لاشئ من هذا مهم لأن لدينا مارادونا.

 

ساهم مارادونا في قلب الموازين في الكرة الإيطالية، حيث كان أندية الشمال والوسط ( يوفنتوس – ميلان – الإنتر – روما) تسطير علي البطولات المحلية، ولم يحقق أي نادي من الجزء الجنوبي أي لقب في إيطاليا.

 

ولم تكن الإضافة واحدها من جانب مارادونا لفريقه الجديد، بل عاش دييغو عصره الذهبي مع كرة القدم رفقه نادي العاصمة الجنوبية، الذي جعله يمحي أثار تلك التجربة الفاشلة له في إسبانيا مع برشلونة.

 

حقق مارادونا مع نابولي أول بطولة لأندية الجنوب في البطولات المحلية بإيطاليا، في موسم 1986-87 بدوري الدرجة الأولي هناك، لتنطلق الاحتفالات في جميع أرجاء نابولي.

 

ووصف الناقد الرياضي الإيطالي – جولدبلات – تلك لاحتفالات قائلا: ”  كانت الاحتفالات صاخبة. اندلعت سلسلة من الاحتفالات المرتجلة في الشوارع بشكل معدي في جميع أنحاء المدينة في كرنفال على مدار الساعة استمر لأكثر من أسبوع. انقلب العالم رأساً على عقب. أقام النابوليتانيون جنازات وهمية ليوفنتوس وميلان، وأحرقوا توابيتهم، وأعلنوا أن تاريخ وفاتهم في مايو 1987، وأن إيطاليا الأخرى قد هُزمت،،ولدت إمبراطورية جديدة”.

 

ومن مظاهر الاحتفال بأول بطولة لأندية الجنوب، كانت تلك الجدريات التي رسمت لمارادونا علي جدران المنازل هناك، وكذلك بدأ الشعب الإيطالي بنابولي يطلقون اسم مارادونا علي أطفالهم حديثي الولادة، إضافة إلي إعلان وفاه يوفنتوس وميلان في 1987، وحرق توابيت وهمية لهم.

 

وأعلنت جماهير نابولي وقتها أن أمبراطورية أندية الوسط والشمال قد انتهت، والوقت قد حنا لإعلان ميلاد إمبراطورية نابولي الجديدة في الكرة الإيطالية.

 

وحقق دييغو مع مارادونا ألقب آخري مثل: الدوري الإيطالي للمرة الثانية في موسم 1989-90، وكأس السوبر 1990، وكأس الاتحاد الأوروبي 1989 وهي أول بطولة قارية يفوز بها النادي في ذلك الوقت، وكأس إيطاليا 1987، حقق مارادونا رفقه نابولي جائرة هداف الدوري الإيطالي موسم 1987-88 برصيد 15 هدفًا.

 

ومدح مارادونا العديد من نجوم الدوري الإيطالي علي رأسهم مدافع الميلان السابق فرانكو باريزي، الذي قال أن دييغو هوو أصعب لاعب واجهه في حياته علي الإطلاق، وضم المدافع الإيطالي الشهير باولو مالديني صوته إلي زميله في الميلان، حيث قال : “أفضل من لعبت ضده هو مارادونا”.

 

علي الرغم من تلك الإنجازات الكبيرة التي حققها مارادونا مع نابولي إلا أن كل هذا تلاشي، عندما سجل دييغو ركلة الجزاء التي تأهلت بالأرجنتين إلي نهائي كأس العالم الذي أقيم في إيطاليا في عام 1990.

 

وقتها تقابلت الأرجنتين وإيطاليا في نصف نهائي الكأس الأغلي في عالم كرة القدم، وسجل مارادونا هدف الفوز ليصعد بالتانغو للنهائي الثاني علي التوالي في البطولة لأول مرة في تاريخهم، ليشهد حاله استهجان كبيرة من جمهور فريقه عند عزف النشيد الوطني في المشهد الختامي، وقال دييغو علي هذه اللقطة حينما سأل عنها، قال “شعرت في تلك اللحظة أني تحولت إلي شيطان بعد أن كنتًا ملاك”.

 

بطل مونديال 86

كأس العالم 86
كأس العالم 86

 

تعتبر بطولة كأس العالم 1986، والتي اقيمت في دولة المكسيك للمرة الثانية في تاريخها، هي أبرز لحظات مارادونا في عالم كرة القدم علي الإطلاق، حيث قاد أسطورة الأرجنتين الراحل منتخب بلاده للفوز ببطولة كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها، بعد نسخة 1978م علي أراضيها.

 

ونجح دييغو في تقديم أداء ملفت ورائع أشاد به الجميع خلال منافسات مونديال المكسيك في عام 1986، حيث كان أبرز لاعبي راقصي التانجو في هذه البطولة في ذلك الوقت.

 

مباراة انجلترا الشهير في 86

هدف مارادونا باليد في شباك إنجلترا
هدف مارادونا باليد في شباك إنجلترا

 

تعتبر مباراة إنجلترا هي أبرز وأفضل مباراة من حيث الأداء الفردي الذي ظهر بها لاعب في كأس العالم في أي نسخة اقيمت حتي الآن.

 

وكان بطل هذه المباراة هو الأسطورة الأرجنتية الراحل مارادونا، الذي قدم أداء أبهر الجميع سواء الجماهير التي كانت تتابع المباراة من الملعب، أو تلك التي تشاهدها خلف شاشات التلفاز حول العالم، وكذلك المحللين والصحفيين الذي نقلوا أحداث هذه المباراة بواسطة أقلامه إلي الجميع، إضافة إلي جيمع المنتخبات المشاركة في البطولة.

 

وشهدت مباراة إنجلترا علي أغرب هدف تم تسجيله في تاريخ كأس العالم، وهو الهدف الثاني الذي سجله أسطورة الأرجنتين الراحل بيده، والذي حسم القاء للتانجو في النهاية.

 

كما أن هذه المباراة الشهيرة بالنسبة لـ دييغو، كانت أحد أبرز الأسبب التي جعلت ساحر الأرجنتين الراحل يفوز بجائزة أفضل لاعب في البطولة كثاني لاعب في تاريخ بلاده يفوز بهذه الجائزة.

 

احتفال ميسي علي طريقة مارداونا

ميسي ومارادونا
ميسي ومارادونا

 

تعتد قائد منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي في تقليد احتفال الاسطورة الارجنتينية الراحل دييغو ماردوانا في احتفاله بالفوز بكأس العالم الأخيرة التي اقيمت في دولة قطر 2022.

 

وكانت الأرجنتين قد حققت بطولة كأس العالم في عام 1986، ووقتها قام ماردوانا برفع الكأس بطريقة سحرية، لذا قام ميسي بتقليده عندما حصل علي لقب البطولة الذي استعصي عليه في 4 نسخ ماضية.

 

مارادونا إلي جانب ميسي في فريق واحد

مارادونا وميسي في مباراة واحده
مارادونا وميسي في مباراة واحده

 

خاض الأسطورة الراحلة دييغو مارادونا مع ليونيل ميسي مباراة واحده معًا في مباراة خيرية اقيمت في الأرجنتين عام 2005.

 

ولعب أسطورتي الأرجنتين معًا في فريق واحد في مباراة خيرية نظمنتها منظمة “بوبي” بالأرجنتين والتي يمتلكها خافيير زانيتي تحت عنوان “إلي الملعب من أجل الابتسامة”.

 

وخاض مارادونا هذا القاء وهو في عمر الـ 45 عامًا، بينما كان ليونيل ميسي وقتها في عمر 18 عامًا، ولعبت المباراة علي ملعب “بوكا جونيورز” يوم الـ 27 من ديسمبر في عام 2005، والتي كانت تهدف لجمع الأموال من أجل الأطفال الفقراء في الأرجنتين.

 

قميص يد الله الخاص بمارادونا

قميص يد الله
قميص يد الله

تم عرض قميص “يد الله” الخاص بالأسطورة الأرجنتية الراحلة دييغو مارادونا في مزاد علني بدولة قطر أثناء إقامة كأس العالم علي أراضيها في الفترة من 20 نوفمبر وحتي الـ 18 من ديسمبر العام الماضي.

 

وارتدي مارادونا هذا القميص في المباراة التاريخية التي انتصرت فيها الأرجنتين علي إنجلترا في ربع نهائي كأس العالم بالمكسيك عام 1986، وسجل دييغو وقتها هدفي الفوز للتانجو.

 

واعربت الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفه آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر وشيقية أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثان عن سعادتها لاستعارة القميص في المعرض الذي خصص وقتها لتاريخ كرة القدم وكأس العالم.

 

البرازيل تغتال مارادونا في مونديال 94

مارادونا لحظة الذهاب للكشف عن تعاطيه للمخدرات
مارادونا لحظة الذهاب للكشف عن تعاطيه للمخدرات

 

قبل انطلاق بطولة كأس العالم التي اقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية 1994، والتي كانت ستشارك فيها الأرجنتين بدون نجمها الأول وقائد الفريق دييغو مارادونا بطل كأس العالم في المكسيك 1986.

 

لكن ونظرًا لكونه كان نجم الشباك وقتها علي مستوي العالم، طلب الرئيس الأمريكي وقتها “بيل كلينتون” من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم حينها البرازيلي “جواو هافيلانج”، أن يتم التغاطي عن تعاطي مارادونا للمخدرات حتي يشارك في كأس العالم، لكي تنجح في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وشارك مارادونا بالفعل في كأس العالم مع الأرجنتين في مباراتي اليويان والتي انتهت بفوز التانجو برباعية نظيفة، وقدم الأسطورة الراحلة وقتها أداء رائع للغاية، وحافظ علي هذا المستوي في المباراة التالية في المسابقة لتحقق الأرجنتين الفوز الثاني علي حساب نيجيريا بنتيجة 2-1.

 

لكن فرحة مارادونا والأرجنتين لم تطل كثيرًا بعد المباراة بعد أن أخذت لجنة المنشطات المسؤلة عن التحليل للاعبين المشاركين في البطولة، عينه من قائد فريقهم والتي تسببت في مغادرته للبطولة مبكرًا، وذلك بعد أن خشي رئيس الفيفا ان تكون الارجنتين مصدر قلق للبرازيل في البطولة في ذلك الوقت خاصة بعد الأداء الجيد الذي قدمه مارادونا.

 

علاقة مارادونا وزعيم كوبا السابق

مارادونا والزعيم الكوبي فيدال كاسترو
مارادونا والزعيم الكوبي فيدال كاسترو

 

كون مارادونا علاقة قوية مع الزعيم الكوبي “فيدال كاسترو”، حيث كان الثاني يتدال الزيارات، وكان دييغو يذهب كثيرًا إلي كوبا من أجل قضاء بعد الوقت هناك، وكذلك من أجل رؤية صديقة الكوبي.

 

وأرسل فيدال كاسترو تهنئته إلي صديقة الأرجنتين أثناء مونديال البرازيل في عام 2014، والذي شهد تقديم أسطورة الأرجنتين الراحل لبرنامج إذاعي.

 

وقال كاسترو في هذه الرسالة: “صديقي العزيز، يسرني أنا أتابع يوميًا برنامجك الذي تبثه محطة “تليسور” عن بطولة كأس العالم الرائعة، فبفضلة يمكنني متابعة المتسوي العالمي الرائع لهذه الرياضة”.

 

مشوار فاشل في عالم التدريب

دييغو ارماندو مارادونا
دييغو ارماندو مارادونا

 

علي الرغم من المشوار الكبير الذي امتلكة الأسطورة الأرجنتينية الراحل دييغو مارادونا خلال مسيرته مع كرة القدم، إلا أنه فشل في أن يكون مدرب كبير كما كان كلاعب.

 

وخاض مارادونا 6 تجارب تدريبية كان أبرزها  قيادة المنتخب الأرجنتيني في مونديال الأفارقة في جنوب إفريقيا عام 2010م، لكنه خرج بنتيجة مذلة علي يد الألمان في دور الثمانية للبطولة برباعية نظيفة، ليرحل بعدها عن التانغو، دون عودة.

مدرب المنتخب الأرجنتيني
مدرب المنتخب الأرجنتيني

وقبل تجربة الأرجنتين وبعدها، كانت جميع تجارب مارادونا التدريبية تنتهي بالفشل، بداية مع فريق مانديو الأرجنتيني في 1994، والذي خسر معه في 5 مباريات وتعادل في 6 وحقق الفوز في مباراة وحيدة ضد فريق روساريو سنترال بنتيجة 2-1، ولم تستمر هذه التجربة الأولي في عالم التدريب سو شهرين فقط.

 

ومع بداية عام 1995، خاض مارادونا تجربته التدريبة الثانية مع فريق راسينج كلوب بالارجنتين أيضًا، لكنها انتهت سريعًا بعد أن خاض 11 لقاء، حقق الفوز في اثنين منهم وتعادل في 6 مواجهات وخسر في 3.

 

وفي الإمارات قاد مارادونا فريقي الوصل الإماراتي في عام 2011، لكن تم إقالته بعد عام واحد فقط مع الفريق بسبب سوء النتائج، حيث خسر 18 لقاء وتعادل في 6 مباريات، وكان النصر إلي جانبه في 20 مباراة.

 

وفي عام 2017 خاض مارادونا تجربة جديدة بالإمارات مع فريق الفجيرة الذي كان يلعب وقتها في دوري الدرجة الثانية هناك، وكانت الإدارة تطمح في التأهل تحت القيادة الفنية لأسطورة التانجو، إلا أنه فشل في ذلك الأمر، ليرحل بعد عام واحد من تولية المسؤولية.

مارادونا مع الفريق المكسيكي
مارادونا مع الفريق المكسيكي

وفي بلاد المكسيل حط مارادونا رحالة في عام 2018، عندما تولي القيادة الفنية لفريق دورادوس سناولا، من أجل تحقيق الصعود إلي دوري الدرجة الأولي لكنه فشل أيضًا في تحقيق هذا الهدف، بعد أن قاد الفريق في 18 مباراة، جقق خلالهم فوزًا واحدًا وتعادل في 10 مواجهات وخسر في 7 مباريات.

 

وكانت آخر تجاربة في عالم التدريب مع فريق أرجنتيني يدعي خيمناسيا لابلاتا، لكنها فشلت أيضًا كسبقاتها.

 

حلم لم يتحقق

كان الأسطورة الأرجنتينية الراحل مارادونا يتمني أن يري منتخب بلاده، وهو يحقق لقب كأس العالم الثالث في تاريخه، أثناء حياته لكن هذا الحلم الذي  أراده دييغو لم يتحقق إلا بعد رحل بعامين.

مقوله أراد مارادونا كتابتها علي قبره

 

كشفت العديد من وسائل الإعلامية بعد وفاه مارادونا في 2020، عن المقولة التي أراد أسطورة التانجو الراحل، أن يدونها علي مقبرته بعد رحليه.

 

وذكرت هذه الصحف أن مارادونا أراد كتابه تلك المقولة علي قبره بعد أن يرحل عن عالمنا “لا نوش ديل 10.. التقدم في السن مع أحفادي سيعني موتًا سلميًا”.

 

نجوم العالم يودعون مارادونا

 

بعد رحيل مارادونا ودعه الكثيرين من نجوم العالم السابقين والحالين، وكان علي رأسهم الأسطورة البرازيلية الراحل “بيليه” الذي كتب علي حسابه الشخصي وقتها: “خبر حزين اليوم، فقدت صديقًا عزيزًا والعالم فقد أسطورة، هناك الكثير مما يمكن قوله، ولكن في الوقت الحالي، عسي الله أن يمنح أسرته القوة”، وبعدها تناولت العديد من الصحف صورًا لـ بيليه وهو يزور قبر مارادونا في الأرجنتين.

 

وكتب كل من ميسي وكريستيانو رونالدو، وكانت تدونية ليو علي كالتالي: “يوم حزين جدًا لكل الأرجنتين ولكرة القد، يتركنا لكنه لا يرحل، لأن دييغو أبدي”.

 

وقال لاعب نادي النصر السعودي: “اليوم أودع صديقًا، والعالم يودع عبقريًا خالدًا، واحد من الأفضل وساحر لا مثيل له علي الإطلاق، يغادر في وقت مبكرًا جدًا ولكنه يترك إرثًا لا حدود له وفراغًا لن يتم ملؤه أبدًا، لن تنسي أبدًأ”.

 

انجازات مارادونا الفردية

حقق دييغو أرماندو مارادونا العديد من الجوائز الفردية في عالم كرة القدم، مثل نجوم الساحرة المستديرة الذي تركوا بصمتهم في عالم الجلد المدور علي مر التاريخ.

 

هداف الدوري الإيطالي مواسم 1978 – 1979 – 1980.

الكرة الذهبية في كأس العالم للشباب تحت 20 عامًا 1979، وكذلك الحذاء الفضي في نفس البطولة.

أفضل لاعب بالأرجنتين أربع مرات أعوام 1979 – 1980 – 1981 – 1986.

جائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية مرتين 1979 – 1980.

لاعب العام في الدوري الإيطالي في عام 1985.

أفضل لاعب في أوروبا من “يونيسف” في موسم 1989-1990.

أفضل لاعب في مونديال المكسيك 1986 “الكرة الذهبية”، إضافة إلي الحذاء الفضي في نفس النسخة.

أكثر من مرر تمريرات حاسمة في كأس  العالم 1986.

اختير ضمن فريق النجوم في كأس العالم مريتين 1986 بالمكسيك، 1990 بإيطاليا.

حصل علي جائزة أونز الذهبية مرتين في 1986 – 1990.

حائز علي جائز فريق الأبطال من صحيفة ليكيب الفرنسية 1986.

حصل علي جائزة يونايتد برس الدولية لرياضي العام 1986.

أفضل لاعب من مجلة ورلد سوكر 1986.

هداف الدوري الإيطالي (كابوكانونيري) 1987-88.

هداف كأس إيطاليا 1987-88.

الكرة البرونزية في كأس العالم بإيطاليا 1990.

اختير ضمن فريق الفيفا في عام 1994.

اختير ضمن فريق أمريكا الجنوبية في 1995.

حصل علي جائزة الكرة الذهبية من فرانس فوتبول “لخدمته في كرة القدم” موسم 1995.

فريق العالم في القرن العشرين 1998.

المركز الثاني ضمن أفضل لاعبي القرن العشرين من مجلة وورلد سوكر في عام 1999.

رياضي القرن من كتاب الرياضة الأرجنتيني في عام 1999.

حصل علي جائزة أسطورة ماركا من مجلة ماركا الإسبانية في عام 1999.

حصل علي جائزة لاعب القرن من الاتحاد الدولي “فيفا” في عام 2000.

حصل علي جائزة أفضل هدف في القرن العشرين، للهدف الذي سجله في مرمي انجلترا في ربع نهائي كأس العالم بالمكسيك 1986، عام 2002.

اختير ضمن فريق الأحلام في بطولة كأس العالم عام 2002.

حصل علي جائزة القدم الذهبية التي تقدمها إمارة موناكو كل عام في عام 2003.

اختير ضمن أفضل 100 لاعب علي قيد الحياو في عام 2004.

حصل علي الاعتراف بانجاز العمر من مجلس الشيوخ الأرجنتيني 2005.

حصل في المركز الأول ضمن أفضل لاعبي كرة القدم في تاريخ كأس العالم من مجلة التايم 2010.

حصل علي جائزة أفضل رياضي في التاريخ من كوربيري ديلو سبورت – ملعب في عام 2012.

حصل علي جائزة جلوب سوكر للمسيرة المهنية في عام 2012.

اختير ضمن أفضل تشكيلة في التاريخ من مجلة وورلد سوكر في عام 2013.

اختير كأفضل علي في تاريخ كرة القدم علي الإطلاق من مجلة فور فور تو عام 2017.

اختير كأفضل لاعب كرة قدم في تاريخ كؤوس العالم من مجلة فور فور تو عام 2018.

وضع اسمه بقاعة مشاهير الكرة الإيطالية عام 2014.

اختير ضمن فريق التاريخ من الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم 2015.

اختير من قبل مجلة ليكيب الفرنسية ضمن أفضل 50 لاعب كرة قدم في أمريكا الجنوبية، وحل بعد بيليه في المركز الثاني.

اختير ضمن أساطير كرة القدم من قبل الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء.

 

وفاة مارادونا

 

ودع مارادونا عالمنا في الـ 25 من نوفمبر عام 2020 عن عمر يناهز الـ 60 عامًا، بعد إصابته بنوبة قلبية في منزله في مدينة تيغري في بوينس آيرس، وبعد وفاة أعلن رئيس الدولة ألبرتو فرنانديز الحداد الوطني في الأرجنتين لمدة 3 أيام في البلاد.

 

مارادنا دفن دون قلب

كشف الطبيب والصحفي نيلسون كاسترو الذي أطلق يحمل اسم الراحل ماراونا بعد عام من وفاه أسطورة لأرجنتين، عند العديد من التفاصيل وراء وفاه صاحب مقول يد الله تغلب إنجلترا.

 

وقال الطيب كاسترو في تصريحات سابقة للعديد من وسائل أنه من خلال خديثه مع المقربين من مارادونا، والذين قبل وفاته بعده أيام، أنهم أخبروه أن نجم الكرة الارجنتينية الراحل تم دفنه دون قلب.

 

مقبرة مارادونا المزيفه

 

قبر مارادونا
قبر مارادونا

عشق أسطورة الأرجنتين الراحل دييغو مارادونا تجاوز حدو بلده الأم والقارة اللاتينية ليصل إلي جيمع أنحاء العالم، بسبب الموهبة الفذه الذي تمتع بها هذا الاعب الأسطوري، والذي ترك خلفه إرثًا كرويًا ستظل الأجيال القادمة تتذكرة وتتغني به.

مقبره مارادونا
مقبره مارادونا

ومن شده حب أحب المواطنين الإيرانيين لدييغو مارادونا، قام بعمل مقبرة مزيفة للنجم الأرجنتيني الراحل، لكي يتذكره باستمرار.

 

وفي مدهش غريب أدهش العالم بأسره، صنع مواطن إيراني مقبرة رمزية لـ مارادونا لكي يكرمه بشكل خاص، في مدينة بوسهر جنوب إيران.

 

 

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ankara escort ankara escort