بطولات محمود الجوهري كمدرب مع منتخب مصر

استطاع محمود الجوهري أو “الجنرال” كما يطلق عليه أن يكون أول مدرباً مصرياً في تاريخ مصر الكروي، يتوج ببطولة كأس الأمم الإفريقية، والتأهل إلى كأس العالم، حيث لم يتمكن أي مدرب مصري من تحقيق هذا الإنجاز سواء قبله أو بعده، لذا فهو أحد العلامات الفارقة في تاريخ الكرة المصرية، في كل وقت وزمان.

 

 

فعندما يذكر اسم محمود الجوهري في منطقة بمصر، يتبادر إلى ذهن السامعين ذكري صعود مصر إلي كأس العالم عام 1990م، والقرار الذي اتخذه الجنرال، بشأن وقف بطولة الدوري في تلك الفترة الزمنية، من أجل تجهيز المنتخب المصري، لبطولة العالم بإيطاليا.

 

 

 

بطولات محمود الجوهري مع منتخب مصر

علي الرغم من السيرة العظيمة التي امتلكها محمود الجوهري كمدرب، إلا أنه لم يتوج مع المنتخب المصري، سوي ببطولتين، حيث حصل مع الفراعنة علي بطولتي كأس العرب في عام 1992م، وكأس الأمم الأفريقية في بوركينا فاسو 1998م.

 

 

أولاً دورة الألعاب العربية 1992م

استطاع محمود الجوهري، أن يحقق أول لقب له مع المنتخب المصري، في بطولة كأس العرب أو دورة الألعاب العربية، حيث تم احتساب هذه البطولة تحت المُسمين، والتي أقيمت وقتها في سوريا.

 

 

واجتمعت 6 منتخبات عربية، من أجل المنافسة علي لقب هذه البطولة، وهم (مصر – الكويت – الأردن – سوريا – السعودية – فلسطين)، وتم تقسيمهم إلي مجموعتين، وقع المنتخب المصري، ضمن المجموعة الأولي التي ضمت (الكويت – الأردن).

 

 

ونجح المنتخب المصري في التأهل وهو علي صدارة المجموعة، بعد التعادل مع الأردن بهدف لمثلة، وتغلب علي الكويت بهدف دون رد، وفي نصف النهائي تقابل الفراعنة مع سوريا، واستطاعوا ان يتغلبوا علي البلد المستضيفة بركلات الترجيح 4-3، بعد انتهاء وقت المباراة الأصلي بالتعادل السلبي، وفي المواجهة الختامية، تقابل المنتخب المصري، مع السعودية، واستطاع أن يحسم اللقاء بنتيجة 3-2، سجل الأهداف وقتها، كل من الشينيي وأحمد الكاس وحسام حسن.

 

 

ثانياً كأس الأمم الأفريقية 1998م

حقق محمود الجوهري لقبه الثاني مع المنتخب المصري، عندما شارك في بطولة كأس الأمم الأفريقية في بوركينا فاسو في الفترة من 7 إلي 28 فبراير.

 

 

وشارك في البطولة 16 منتخبًا، هم: (مصر – جنوب إفريقيا – بوركينا فاسو – الكاميرون – غينيا – الجزائر – تونس – غانا – جمهورية الكونغو الديمقراطية – توغو – ساحل العاج – أنغولا – ناميبيا – المغرب – زامبيا – موزمبيق).

 

 

أوقعت القرعة مصر ضمن المجموعة الرابعة، والتي ضمت كلًا من: (المغرب – زامبيا – موزمبيق)، واستطاع الجوهري أن يتأهل مع الفراعنة بالمركز الثاني، بعد أن حقق الفوز في مباراتين وتلقي الخسارة في مواجهة واحدة.

 

 

افتتح المنتخب المصر البطولة أمام موزمبيق، وتمكن من التغلب عليه بهدفين دون رد، وسجل أهداف الفراعنة (حسام حسن)، وفي القاء الثاني اكتسح المنتخب المصري نظيرة زامبيا برباعية نظيفة، سجلها كل من (حسام حسن ثلاثية – ياسر راضون).

 

 

وفي المباراة الأخيرة خسرت كتيبة الجوهري، أمام المغرب، بهدف دون رد ، سجله نجم أسود الأطلس في تلك الفترة مصطفي حجي.

 

 

والتقي المنتخب المصري، في مباراة ربع النهائي، مع منتخب ساحل العاج، ولكن التعادل السلبي علي المباراة، وتفوق أبناء النيل بركلات الترجيح بنتيجة 5-4، سجل ركلات مصر كل من (هاني رمزي – ياسر رضوان – سمير كمونة – طارق مصطفي – حازم إمام).

 

 

وفي مواجهة نصف النهائي تقابل أبناء النيل تحت قيادة حسام حسن، مع مستضيفة البطولة بوركينا فاسو، واستطاع الفراعنة التفوق عليها بثنائية نظيفة لـ حسام حسن.

 

 

وتقابلت مصر تحت قيادة الجوهري، مع منتخب جنوب إفريقيا، بطل النسخة الماضية، واستطاع منتخب الساجدين، من حسم المباراة بهدفين دون رد، سجلهم كلًأ من (أحمد حسن وطارق مصطفي).

 

 

ثالثاً التأهل لكأس العالم 1990

يعتبر الإنجاز الأبرز في مسيرة محمود الجوهري هو التأهل إلي نهائيات كأس العالم بإيطاليا عام 1990م، حيث وقعت قرعة الفراعنة، ضمن المجموعة الثانية، والتي تمكنت من تصدرها والتأهل إلي المرحلة الختامية، وخاضت مصر مرحلة المجموعات مع (ليبيريا – مالاوي – كينيا).

 

 

وحققت مصر وقتها تحت قيادة الجوهري، الفوز في 3 مباريات، وتلقت الخسارة في لقاء وحيد، بينما تعادلات في مباراتين.

 

 

وبدأت مصر مشوراها في التصفيات، بالتفوق علي ليبيريا بهدفين دون رد لكل من محمد علاء ومحمد العقاد، وفي المواجهة الثانية تعادلات مع مالاوي بهدف لمثلة، سجل هدف أبناء النيل في المباراة ابن المنيا (هشام عبد الرسول)، وفي ثالث مواجهة تعادلات سلبيًا مع نظيرتها كينيا.

 

 

وفي مواجهات الإياب، تلقي الفراعنة الخسارة أمام ليبيريا بهدف دون سجله جيمس ديباه، وحقق الفوز علي مالاوي بهدف هشام عبد الرسول، وفي القاء الأخير، تغلبت علي كينيا بهدفين دون رد، سجلهم كل من هشام عبد الرسول وحسام حسن.

 

 

وقابلت مصر في المباراة الفاصلة منتخب الجزائر، حيث تعادل الفريقين في الجزائر سلبيًا، وحقق أبناء النيل الفوز علي محاربي الصحراء بهدف دون رد، سجله حسام حسن، ليتأهل الفراعنة تحت قيادة الجوهري للمرة الثانية لكأس العالم، بعد المرة الأولي في 1934م، والتي كانت في إيطاليا أيضًا.

 

 

بطولات حسن شحاتة مع المنتخب

مقالات ذات صلة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ankara escort ankara escort